Arch Linux (العربية)

From ArchWiki
Jump to: navigation, search

آرتش لينكس (Arch Linux) توزيعة جنو/لينُكس مستقلة ومتعددة الأغراض، تم تطويرها للأجهزة بمعماريّة i686/x86-64. تسعى التوزيعة إلى تزويد مستخدميها بأحدث الإصدارات من معظم برمجياتها عبر اتباع نظام الترقيات المستمرة (أو نظام الدحرجة - rolling-release). يتم تثبيت آرتش كنظام أساسي مُصغَّر، ومن ثم يتم إعدادها من قبل المستخدمين لإضافة الأدوات والبرمجيات المُحقِقة لمسعاهم.

المبادئ التي بُني عليها المشروع

البساطة

تُعرِّف آرتش لينُكس البساطة بـ عدم إضفاء تحديثات زائدة وغير ضروريّة. تشحن التوزيعة البرمجيات من مطوّريها الأصليين (أي من المنبع) مع بعض التغييرات الصغيرة لتتوافق مع التوزيعة (أي المصب)، من هذه التغييرات: رُقاع (patches) لم يتم الموافقة عليها من المنبع، ورُقاع من المصب (أي من مشروع آرتش) تتألَّف معظمها من رُقاع لعلل قديمة تمَّ إلغاؤها في الإصدار التالي من المشروع.

بنفس الطريقة، تشحن آرتش ملفات إعدادات البرمجيات من المنبع مع تغييرات طفيفة كملائمة مسارات ملفات النظام. لا تقوم التوزيعة بإضافة ميزات تشغيل آلي كتفعيل الخدمة تلقائياَ لأنَّ حزمتها متوافرة (كمثال، لا يتم تفعيل خادم أباتشي تلقائياً عند تنزيله). لا يتم تقسيم الحزم (أي جعل الحزمة حزمتين إن أمكن) إلا عند وجود مزايا مُقعنة ستتحقق من ذلك، كتوفير المساحة التخزينيّة في الحالات التي لا تكون فيها قطعة من الحزمة ضروريّة. لا تأتي مع التوزيعة أدوات إعداد رسوميّة رسمياً، مما يُشجِّع المستخدمين على إعداد نظامهم من الصدفة (shell) أو محرر النصوص.

العصرية

تسعى آرتش لينُكس إلى الحفاظ على أحدث الإصدارات المُستقرة من برمجياتها طالما يمكن تجنب تضارب هذه الحزم مع حزم النظام بطريقة مسؤولة (نظاميّة وغير التفافيّة). تعتمد التوزيعة على نظام الدحرجة (أو ما يعرف بنظام الترقيات المستمرة)، بمعنى أنَّ النظام يُثبَت لمرَّة واحدة ويتم تحديثه باستمرار.

توفِر آرتش آخر تقنيات جنو/لينُكس الحديثة المتوافرة لمستخدميها، مثل نظام الضبط (أو التهيئة) سيستم دي، وأنظمة الملفات الحديثة، وتقنيّة LVM2، وبرمجيات RAID، ودعم udev و initcpio (مع mkinitcpio)، وأحدث إصدارات النواة المتوفرة أيضاً.

الذرائعيّة

آرتش توزيعة ذرائعيّة وليست عقائديّة. المبادئ هنا ليست سوى مبادئ توجيهيّة مفيدة. تتخذ جميع القرارات التصميميّة على أساس كل حالة من خلال إجماع آراء المطورين. التحليل الفني القائم على الأدلة والنقاش هما محوران اتخاذ القرارات وليس سياسة المشروع أو الرأي العام.

يتوفر عدد كبير من الحزم وبرمجيات البناء الحرَّة ومفتوحة المصدر في مستودعات آرتش المتنوعة للذين يفضلونها، كما تتوفر حزم إحتكاريّة للذين يفضلون الأداء على الفكر الحر.

مركزيّة المُستخدِم

في حين أنَّ العديد من توزيعات جنو/لينُكس تحاول أن تكون أكثر ودادةً مع المُستخدم (أو بتعبير آخر، أكثر سهولةً من ناحية الاستخدام)، لطالما كرَّست توزيعة آرتش لينُكس، وستظل دائماً تُكرِّس محوريّة المُستخدم. فالتوزيعة قائمة بهدف تلبيّة احتياجات من يساهم فيها، بدلاً من محاولة جذب أكبر قدر من المستخدمين. حيث أنَّها تستهدف المُستخدِم الحاذق، أو أي شخص يعتنق مبدأ افعلها بنفسك وقادر على قراءة التوثيقات لحل مشاكله بنفسه.

نُشجِّع جميع المُستخدمين على المشاركة والمساهمة في التوزيعة. الإبلاغ عن وإصلاح العلل أمر ذو أهميّة كبيرة، كما إنشاء الرُقاع التي تساعد على تحسين الحزم أو المشاريع الرئيسيّة أمر غاية في التقدير. مطورين آرتش هم متطوعين وكثيراً ما يجد المساهمون النشطون أنفسهم جزءً من الفريق. يستطيع الآرشييون المساهمة بحريّة تامة في مستودع مستخدمي آرتش، وتحسين توثيقات موسوعة آرتش، وتوفير المساعدة التقنيّة للآخرين أو حتى مشاركة الآراء وحسب في منتديات المشروع، أو القوائم البريديّة، أو قنوات الآي آر سي. آرتش لينُكس هو نظام التشغيل المختار من قبل آلاف الأشخاص حول العالم، وتوجد العديد من المجتمعات العالميّة التي توفر المساعدة وتنشر توثيقات بالعديد من اللغات المختلفة.

التعدديّة

آرتش لينُكس هي توزيعة عامة الأهداف. سيجد المستخدم بيئة سطر الأوامر بعد التثبيت وحسب. فبدلاً من توفير عشرات الحزم الغير مرغوبة، توفِر التوزيعة للمستخدمين إمكانيّة بناء نظام مخصص عبر الاختيار من بين آلاف الحزم عالية الجودة المتوفرة في المستودعات الرسميّة للأجهزة ذات المعمارية x86-64.


تُحزَّم آرتش بواسطة باكمان، مدير الحزم الخفيف السهل والسريع الذي يمكن من خلاله تحديث النظام بأمر واحد. توفر توزيعة آرتش أيضاً تقنيّة نظام البناء اﻵرتشي، وهي نظام شبيه بالمنافذ (ports-like system) يجعل من السهل بناء وتثبيت الحزم من المصدر بأمر واحد. يحوي مستودع مستخدمي آرتش على آلاف برمجيات PKGBUILD التي تُدار مُجتمعياً لبناء الحزم من المصدر باستخدام برمجيّة makepkg. يستطيع المستخدمين أيضاً بناء وصيانة مستودعاتهم المخصصة بسهولة تامة.

تاريخ المشروع

نما (ومايزال ينمو) مُجتمع أرتش ونضج حتى أصبح أحد أكثر توزيعات ليُنكس شعبيةً وتأُثيراً، ويشهد بهذا النمو المراجعات والمتابعات التي تلقاها المشروع على مر السنين.

بقي مطوروا آرتش متطوعين غير مأجورين ومتفرغين، ولا يوجد احتمالية لاستثمار المشروع، فلذلك سيبقى المشروع مجانياً وحُرَّاً بكل معنى الكلمة. يستطيع الفضوليين الراغبين بقراءة المزيد حول تاريخ تطوير آرتش تصفح أرشيف موقع آرتش وأراشيف تاريخ أخبار آرتش لينُكس.

السنوات الأولى للمشروع

بدأ المبرمج الكندي وعازف الجيتار جود فينيت تطوير آرتش لينُكس في بداية عام 2001. صدر أوَّل إصدار رسمي لآرتش لينُكس (الإصدار 0.1) في آذار عام 2002. أخذ المشروع بساطة وأناقة أنظمة سلاكوير ووبي.إس.دي وPLD لينُكس وCRUX إلهاماً له. قام فينيت ببناء توزيعته الخاصة لخيبة أمله من عدم وجود تقنيات لإدارة الحزم في تلك الأنظمة في ذاك الوقت، حريصاً على تدعيمها بمبادئ مشابهة لتلك الموجودة في تلك التوزيعات. وقد كتب أيضاً برمجيّة خاصة لنظامه لإدارة الحزم تدعى باكمان، لتكون المسؤولة عن التعامل التلقائي مع عمليات تثبيت وحذف وتحديث الحزم.

السنوات الوسطى من حياة المشروع

نما المجتمع الآرتشي في بداياته بشكل مطرد، وهذا ما يوضّحه هذا الرسم البيانات لعدد المنشورات في المنتدى والمستخدمين والإبلاغات عن العلل. وكان يُعرف منذ بداياته بأنَّه مجتمع حر وودود ومفيد للجميع.

ميلاد مشروع موسوعة آرتش

أُطلِقَ مشروع موسوعة آرتش لأوَّل مرَّة في 2005/07/08 مُعتمداً على برمجية ميدياويكي.

قيادة هارون غريفين للمشروع

تنحى جود فينيت، في آواخر عام 2007، عن كونه رائداً للمشروع ونُقِلَ زمام الأمور إلى المبرمج الأمريكي هارون غريفين، المعروف باسم فراكتور (Phrakture).

برمجيات تثبيت آرتش

أُوقِفَ إطار تثبيت آرتش الرسومي في إصدارة عام 2012/07/15 واستُبدِل بتنويعات من برمجيات تثبيت آرتش.

عصر استخدام نظام systemd

ما بين عام 2012 و2013، اُستُبدِلَ نظام التهيئة التقليدي System V وتم استخدام نظام systemd مكانه.[1][2][3][4]

إيقاف دعم معمارية i686

أُعلِنَ في تاريخ 2017/01/25 عن أنَّه سيتم إيقاف دعم معماريّة i686 تدريجياً لإنخفاض شعبيتها بين المطورين والمُستخدمين. أزيلت جميع الحزم ذات المعماريّة i686، بحلول نهاية شهر تشرين الثاني عام 2017، من مرايا المستودعات الرسميّة.